جديد الأخبار
أنت هنا: الرئيسية / أخبار جهوية / “الخبرة الجينية” تؤكد ممارسة أصغر رئيسة جماعة في المغرب للجنس

“الخبرة الجينية” تؤكد ممارسة أصغر رئيسة جماعة في المغرب للجنس

رئيسة جماعة

الفقيه بنصالح .كوم عن  موقع الجديد 24 com

بعد مهاجمتها للمؤسسات الرسمية منها الشرطة القضائية والقضاء، واتهامات بتزوير المحاضر والتشهير بها التواطؤ مع الصحافة، بغية إركاعها وتدميرها بتلفيق تهمة جاهزة والطعن في شرفها، فضح تقرير الخبرة الجينية الذي أشرفت عليه الشرطة العلمية، إدعاءات رئيسة الجماعة القروية اولاد علي الطوالع بابن سليمان، و وضعها في ورطة كبيرة، بعدما   جاء تحليل عيينات ADN ايجابيا، ويكشف ممارسة رئيسة الجماعة الجنس رفقة رئيس جماعة الفضالات، الذي تم إيقافه برفقتها في قضية مشهورة فجرتها زوجة هذا الأخير شهر ماي المنصرم.

ووفق مصادر إعلامية مقربة من الملف، فقد توصلت النيابة العامة بالمحمدية بتقرير الخبرة من مختبر الشرطة العلمية، الذي يؤكد واقعة الخيانة وممارسة أصغر رئيسة جماعة بالمغرب للجنس مع عشيقها، الأمر الذي وضعها في موقف محرج، وفند كل محاولاتها للظهور بمظهر الضحية، التي يسعى الكل تلطيخ شرفها والنيل منها.

ورغم أن الملف تم حفظه لتنازل زوجي الطرفين عن المتابعة، إلأ أن التقرير يضع أصغر رئيسة جماعة في المغرب في موقف محرج، حيث ينتظر أن تعرف القضية منحى تصاعديا آخر، قد يصل الأمر إلى متابعتها من طرف الشرطة القضائية، التي طالت لها تهمة خطيرة وصلت حد اتهامها بالتعذيب وتزوير المحاضر.

ولم تقف اتهامات الرئيسة المثيرة للجدل عند اتهام الشرطة العلمية بل تجاوزته الى اتهام الوكيل العام للملك، ووكيل الملك ونائبه على صفحتها في مواقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك بالقول :”…إلى كل من أراد تعرية إكرام بوعبيد وفضحها وتدميرها أقول هنيئا لكم لقد نجحتم في ذلك حتى جعلتموني أجزم أن كل من ينظر إلي وكل من يكلمني يعتبرني مجرد عاهرة دنيئة لدرجة أصبحت معها أرتاح في العزلة وأتفادى الاختلاط بالناس والنظر في وجوههم…”

وأضافت “إلى السيد وكيل محكمة المحمدية ونائبه الأول والثاني ابن منطقة فضالات أقول فلتهنئوا إكرام بوعبيد لن تتكلم لمعرفتها بقوتكم وجبروتكم ولستم بحاجة إلى تذكيرها بذلك…

واسترسلت في تدوينتها قائلة :” إلى شرطة المحمدية وبالأخص الشرطيين اللذان عذباني بمختلف أنواع التعذيب النفسي والجسدي أقول لهما شكرا لقد نهضتم بمهنتكم على أحسن وجه وما اتهامي لكما بالذات بتعريضي للتعذيب إلا مجرد إدعاء من عاهرة تحاول النيل من الشرفاء.”

كما وجهت الاتهام :” إلى الطبيبة الخبيرة الطبية رئيسة مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية التي فحصتني وآثار التعذيب بادية علي وعانقتني وبكت بمعيتي لما علمت أن المجرمين في حقي هم نفسهم ضباط الشرطة الذين أخذوني إليها، ومع ذلك زورت خبرتها وجعلت من آثار الصفع البادية على وجهي مجرد آثار ” لحب الشباب” وجعلت من الازرقاق الظاهر على مختلف أنواع جسدي مجرد آثار إعتداء قديم قدم الانسانية، أقول لها لقد فهمت سبب بكائك بمعيتي لحظتها بأنه تعاطف منك مع قضيتي ولم أكتشف أنه تأنيب ضميرك إلا عند علمي بالتزوير الذي أمرت بفعله…

وأضافت :” إلى السيد وكيل محكمة الاستئناف بالدار البيضاء الذي اشتكيت وتظلمت له بما فعله بي ضباط الشرطة طامعة في الانصاف فأرسل إليهم شكايتي هم أنفسهم حتى يبحثوا ويحققوا فيها فأصبح المشتكى بقدره الوكيل محققا أقول له دمت في خدمة شرطتنا الشريفة ولتذهب العاهرات إلى الجحيم…

كما لم تسلم المواقع الإلكترونية من اهتماماتها حيث قالت :” إلى المواقع الالكترونية والصحافة السامية التي حاكمتني قبل الآوان وجعلت من جلسة محاكمتي وإدانتي يشاهدها الجميع ويقتنع بنتيجتها الكل أقول رسالتكم وصلت والهدف حقق بنجاح لدرجة أصبح فيها طفل قروي ضحيت بمستقبلي من أجله والله يعلم يتيقين بعهارتي ويتلذذ بوصفي بها في وجهي…”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى

Fatal error: Call to undefined function setPostViews() in /home/fkihbenso/www/wp-content/themes/sahifa/single.php on line 93